تعرف على اللـُّـقَطَه alluqata

تستطيع من خلال موقع اللُّــقَطه أن تعلن عن الشيء الملقوط أو المفقود ليكون وسيطاً بينك وبين الشخص الذي فقد حاجته أو عثر على حاجتك، وهو موقع اجتماعي عالمي يوفر خدمةً اجتماعية وإغاثية، يساعد في التواصل وإيجاد الأشخاص المفقودين والأشياء والحيوانات الأليفة الضالة ، وكل ما ضاع منك...

صدق ومصداقية

صدق ومصداقية

شارك وتواصل

شارك وتواصل

موقع عالمي

موقع عالمي

موقع موثوق

موقع موثوق

اللـُّـقَطَة alluqata: تستطيع من خلال موقع اللُّــقَطة أن تعلن عن الشيء الملقوط أو المفقود ليكون وسيطاً بينك وبين الشخص الذي فقد حاجته أو عثر على حاجتك، وهو موقع اجتماعي عالمي يوفر خدمةً اجتماعية وإغاثية، يساعد في التواصل وإيجاد الأشخاص المفقودين والأشياء والحيوانات الأليفة الضالة ، وكل ما ضاع منك...، إضافةً إلى فتح باب إغاثة المحتاج حيث نعتبره " نافـذة الأمـل" لكل محزون مكروب و مكلوم مهموم و محتاج مسكين و فقير محروم أو مريض طريح الفراش وكل معدوم انقطعت به السبيل ، أنشأناه لمساعدة جميع هؤلاء النّاس، ولجميع شعوب الأرض في العالم ، بشكل مـجــاني وسـهل، وبلغات متعدّدة وهي (العربية، والإنكليزية، والفرنسية ... حاليا ).

وسوف يتم ترجمته إلى لغات أخرى مثل (الإسبانية والإندونيسية والتركية والصينية والألمانية،...وغيرها من اللغات الأخرى...)....

كما يحتوي موقع ( اللُّقَطَة alluqata )على توفير خدمات أخرى سوف يأتي ذكرها، وأيضًا أبوابًا تفاعلية لتبادل الأفكار والمعلومات مثل : منتدى وتعليقات واستشارات واقتراحات و شبكة اجتماعية و فيديوهات وصور، ...

التّـسْمِـيَة : جاء اسم موقعنا اللُّــقَطَـة من مصدره الثلاثي في اللغة العربية " لَـقْـطًا" وهو العثور على شيء وأخذُه، سواء كان هذا الضائع ضالةً من الحيوان أو لقيطًا ً من الآدمي أو معصومًا من الأموال والأشياء...

 

فكرة الموقع والإشراف عليه : نحن شباب جزائريّون ذَوُو طُمُوحْ، نفكر بروح إنسانية ، ونحرصُ على استخدام كل جديد تكنولوجي من أجل مواكبة العصر، واستغلال التِّقانة (التكنولوجيا) في كل ماهو إيجابي ، بدأت قصتنا لأسباب عديدة جعلتنا نُفكـر ونُفكِـرْ في مشكلة التعريف بالأشياء الضائعة والحيوانات الأليفة الضالة والبحث عن الأشخاص المفقودين ... ونتيجة الاهتمام بالموضوع و إدمان التفكير المتواصل من أجل إيجاد الحلول المناسبة، تراكمت لدينا مجموعة من خواطر حيث لفتت انتباهنا إلى عدة ثغرات مُهملة كان ينبغي سَدُّها أو مُراعاتها والقيام عليها بشكل مُنـَظـَّم وموثوق من أجل سَـدْ حاجيات الإنسان وتلبية رغباته على حسب متطلبات العصر وظروف واقع الناس في الحياة ، فتولدت لدينا رغبة في سدِها والقيام عليها ،لأننا أدركنا بل وأيْقـَنـَّا أن الحاجة داعِـيَة ٌ لذلك ، حيثُ لـَمَحْـنَا الكثير من الناس الذين هم في أمس الحاجة لهذه الخدمة وإن كان الجميع ليس في غِـنىً عنها ومُعَرَّضاً لأن يحتاجها...إلى أن قادنا التفكير إلى الفكرة المواتية والمناسبة التي تَحُـل المُشكل و تزيح كل العوائق وتـُسَهِل الصعوبات التي كان يجدها الناس في هذا المجال، وهي عـمل موقع مُخـَصَّص يُتَعَارف عليه ، يقدم خدمات بطريقة منتظمة و موثوقة حيثُ تضمن بقاء البحث وديمومتهُ أو التعريف بالقضايا والنداءات بشكل مرتب وعلى أوسع نطاق وأسرع حتى تبلغ الغاية المقصودة، ثم ضممنا جميع الخدمات لسد تلك الثغرات إلى بعضها البعض وألحقنا بها كل ما يندرج تحت فلسفة الفكرة العامة.

مَهمَّـتنا وخدماتُـنا : يُـعد موقع اللـُّقَـطَـة alluqata.com جسرا يربط بين أي قضية إنسانية أو نداء إنساني مع أفراد المجتمع وبين المجتمعات الأخرى و جميع الشعوب في العالم ، ليكون نقطة اللقاء المتعارف والمُتَـفَـق عليها عالميا ، ليعمل عمل الوسيط بين الطرفين أو بين الجميع مجـانـاً، لنمنح الجميع الفرصة للبحث أو الإعلان عن قضاياهم، وقد تكون قضايا ونداءات مباشرة وقت حدوثها فيما خصصنا له الموقع حيث نمنح الجميع إمكانية إنشاء القضية أو النداء بعد جمع المعلومات المطلوبة عن الموضوع ثم مشاركتها فوريا دون حدود، ومِن أي مكان في العالم ومهما كانت المسافات بعيدة وفي أي وقت وأنت جالس في بيتك، لأن ذلك أصبح لا يُـشكل عائقا أبداً بعدما أصبح العالم وكأنه قرية ٌ أو منزلٌ واحد، وصارت تلك المسافات البعيدة بين الإنسان وأخيه الإنسان مُجَرد زِرْ يضغط عليه في عصر التكنولوجيا و عالم الهاتف والأنترنت، وبإمكان كل فرد من جميع شعوب الأرض في العالم الإسهام معنا بما يستطيع، وبدل أن يحزن ويتألم ويقلق الفرد المصاب وحده وينطوي في زاوية مكتئباً متجرعا ألم الشعور بالوحدة إضافة إلى معاناته بالمصيبة وحيدا منفردا أو يقلق أب وأم وإخوة وحدهم، يقلق المجتمع بأسره ويهب الجميع لمساعدته ، يعمل فيها الجميع من أجل الفرد والفرد من أجل الجميع ، وكأنه تكافل اجتماعي وتعاون إنساني، ويتسنى لكل شخص التضامن والتفاعل مع أي نداء أو قضية و مشاركتها أو تداولها عبر برامج التواصل المتاحة من خلال تمرير الرابط فقط ونشرها قدر الإمكان إلى أن تبلغ غايتها وكل مكان في العالم ، حيث يمكن وصول إعلان ذَوي الحاجة أو نداء الاستغاثة للأيادي المساعدة وإلى المتبرعين ، أو وصول الإعلان إلى المحتاجين أو المُعْـوَزيـن إذا كان يتضمن أشياء للتبرع بها ويمنح تقديم المساعدة لمن يطلبها، كان هذا التعريف بالموقع وفكرته بشكل مُجمل ، وإليك التوضيح أكثر بشكل مُفصَل لكل خاصية وخدمة يقدمها لك أو فرصة يمنحك إياها موقع اللـُّقَـطَـة alluqata.com .

الخدمات التي يقدمها الموقع :  موقع اللقطة بمُـنْطلقه الإنساني يمنح جميع شعوب الأرض في العالم ما يلي :

  1. البحث والإعلان عن الأشخاص المفقــودين أو التائهـيـن : (سواء كان النداء عنه من طرف أهله أو الإبلاغ عنه من طرف شخص رآه أو وجده ).
  2. البحث عن الأحبة والأصدقاء الذين لم تـلتقِ بهم منذ مُـدَّة : مثل : قريب، أو شخص  كان جاراً لك أو صديق تعرفت عنه وربما زميل كان يدرس و يعمل معك إلى أن حصل فراق بينكما لعدة أسباب و لم تلتقِ به منذ مدة، ثم تريد أن تُحيي وتُجدد العلاقة معه وليس لديك أي معلومات عنه، وربما شخص استودعك أمانة أو نسيها ثم اختفى ولم يَعُـد ، أو شخص كان لقائك معه صدفة في سفر ونحوه، فـقام بتقديم معروف لك أو صنيع جميل أو شخص له فضل عليك ربما قدم لك نصيحة وتوجيه ، خدمة ، مساعدة أو كان سببا في نجاحك أو نجاتك من محنة وشدة ونحو ذلك...تريد أن تبلغه رسالة شكر أو تكافئه عن جميله ، وربما شخص أخطأت في حقه و ظلمته بقصد أم بغير قصد ثم تبين لك الخطأ الذي وقعت فيه تُجاهه وتريد أن تُـوَفِـيَه حقه أو تطلب منه المسامحة ونحوه...ولم تتحصل عن أي معلومات عنه .     
  3. الإعلان عن الأشخاص المرضى : مريض يحتاج إلى التبرع له بالــدّم ، أو التبرع له بأعضاء ، أو مساعدته لإجراء عملية جراحية ، أو مريض يحتاج دواءً معيناً غير متوفر أو شراءه له كليا، أو لوازم المرضى والمعاقين كالكرسي المتحرك ونحوه...سواء كان بالمستشفى أم بمكان آخر.
  4. الإعلان عن المحتاجين غير القادرين : المُعْـوَزين و ًالمُسنين والقاصرين والأرامل والأيتام المحتاجين لمساعدة كالقيام بشؤونهم وقضاء حوائجهم لعدم قدرتهم أو عدم  وجود كفيل قائم عليهم، أصحاب الدُّيُـون، مساعدة من أجل إتمام الدراسة، مساعدة من من أجل الزواج .
  5. الإعلان عن الحيوانات الأليفة المفقــودة أو الضالة : (سواء كان النداء عنها من طرف صاحبها أو الإبلاغ عنها من طرف شخص وجدها أو رآها ).
  6. الإعلان عن الوثائق والأموال الضائعة : وكل الوثائق التي قد تكون مهمّة (سواء كان النداء عنها من طرف مالكها أو صاحبها الذي فقدها أو الإبلاغ عنها من طرف شخص عثر عليها ) .
  7. الإعلان عن الأشياء المفقــودة : كل الأشياء التي لها اعتبار مثل الأجهزة الإلكترونية والنظارات والساعات و الحقائب وأي أشياء قد تكون ثمينة أو لها قيمة مثل الحُلي الذّهـبيّة ونحو ذلك (سواء كان النداء عنها من طرف مالكها  أوالذي فقدها أو الإبلاغ عنها من طرف شخص عثر عليها ) .
  8. الإعلان والإبلاغ عن أشياء تم الإستغناء عنها ولايزال استعمالها صالحاً : مثل أجهزة العلاج الطبيّة بصفة عامة أو ملابس و أوانٍ أو فُـرش أو أثاث منزلي زائدٍ عن الحاجة ، وربما أكل أو طعام زاد عن الحاجة وبقي منه فضل كثير بعد صنعه لوليمة عُرس ونحوه... وممابقي في المطاعم سواء مطاعم تابعة للفنادق أو لمؤسسات معينة وسواء مطاعم خاصة بقي لها طعام كثير جاهز ، عوضاً أن تُـرمى في النفايات أوالقُمامة  يأتي  ليأخدها الفقراء وينتفعــوا بها أو يتم توزيعها عليهم وعلى المساكين من طرف أشخاص مستعدين للقيام بالعمل الخيري التطوعي ، ويكون ذلك بعد تهيئة ووضع خطة متفق عليها بين أشخاص أو جمعيات خيرية تطوعية ونحو ذلك.
  9. الإعلان عن نداءات لأعمال خيرية تطوعية : هذه الخاصية تمنح الجميع نشر أو وضع الإعلان المُسْبَق عن القيام بعمل  خيري تطوعي مؤقت أو مستمر من طرف شخص أو جماعة أو جمعية خيرية يريد كل هؤلاء القيام بتقديم مساعدات إنسانية و بأعمال الخير الفردي أم الجماعي أو حملة تطوعية لنكبة ما حدثت، كالأزمات والكوارث الطبيعية ونحوه مثل : مساعدة المنكوبين / دروس تعليمية مجاناً / زيارة المرضى أو المسنين بدار العجزة من أجل إدخال السرور عليهم ومساعدتهم بالقيام على شؤونهم / خدمة عابر السبيل ومساعدة المسافرين / إفطار الصائمين في رمضان بالنسبة للمسلمين / إصلاح وتنظيف شوارع الأحياء السكنية وأماكن عمومية كالمدارس والمساجد والمقابر... / إعانة الفقراء والمحتاجين دوماً وخاصةً في المواسم والمناسبات كالأعياد وبداية الدخول المدرسي ونحوه / ...وكل تعاون على المصالح المشتركة، بإمكان أي شخص وفي أي بلد يمكن وضع نداء بالفيديو أو بالصورة والتعليق بالكتابة) . بإمكان الجميع أن يُضيفوا إعلان نداء لحملة أو لعمل تطوعي سوف يقومون به في يوم كذا على الساعة كذا في البلد والحي الفلاني ، حتى يكون موعد محدد وتكون هناك مُهلة لوصول الإعلان لعدد أكبر وأكثر من المتطوعين للانظمام بالحملة أو المشاركة ... ).

 

شعارنا " كُـلُـنأ مـــــعاً ، لنــزرعَ الأمَـــلْ " وشعارنا هذا يَـنبَـثِـقُ من احترامنا وفي اعتقادنا أنّ النّفس البشريّة لها القيمة نفسها ، بأجناسها وأعراقها وألوانها ولغاتها واختلاف ألسنتها، لأنّ الجميع لهم حقوق المُواطَـنة نفسها والعيش في هذا الوطن الإنساني على كوكب الأرض الذي استوطنه الأبُ الأول وزوجه ، ثم توارثـناه نحن الذُرِيَّـة

وجميعُـنا من صُلبِ رجلٍ واحد وبطنِ امرأةٍ واحدة، لـيبقى الإنـــسان أخَ الإنـــسان.

 

وتهدف رسالة الموقع : إلى إثراء الأخوّة الإنسانية على أرض الواقع، والحث على القـيّم والمبادئ النّـبيلة التي نال بها بنو آدم شرف لقب الإنسان ، وتعزيز مكارم الأخلاق التي تتناسب مع خِـلْـقـَـتِه القويمة المعتدلة التي أهَّـلَـته بأن يستحِـق لأجلها التّـكريم و الاحـترام والتعظيم حتى جعل روحه فداءً لها إذا ما أهِـينت أو ظـُلِمَت ، ومُـنِـحَ عقلاً يتميّـز به ويجعَـلَهُ سيداً على سائر المخلوقات، ويُنَصِّـبَهُ مكانة ً ليكون ملكاً على كوكب الأرض مُـتـَرَبِعاً على عرشه ليحمل الأمانة على عاتقه ويقوم بالمهمّة التي اُنِـيـطَـتْ به، حيث يمنحه عقله المُـلـْـهَـمْ ما يميز به طريقة الحفاظ ومنع الفساد الذي يلحق بمملكته ، وهدفنا التعارف والتضامن والتعاون على الخير وتسهيل تقديم المساعدة للغير لكل محتاج أيًا كان وأينما كان والقيام بالواجب الإنساني من طرف الإنسان تجاه كل نفس بشريّـة ، ذلك الواجب الإخائي الإنساني الذي يفرض نفسه بمجرد الوجود على هذه الأرض والذي يعطي الآخر الأحَـقِـيَّـة التي يراها طرفٌ آخرُ أنّها له وحده بعدما انسلخ من إنسانيته وتربى داخله وَحْـشُ الأنانية حتى تَعَـمْـلَـقَ فلتهَم مشاعره الإنسانية وقتل ضميره حتى تَـبلَّـدَت أحاسيسه ثم تناسى أصله وتـنَـكر لنسله فجحد اُخوّة بني جنسه ونسي وصية أبيه وخان عهد خالقه وأصبح لا يرى إلا ذاته كأنها إلهه فأعطاها كل الأحَـقِـيَّـة لتعيش مترفة متخمة ولو كانت على حساب حياة أخيه الآخر الذي يُكابد ويَـتجرَّع ألم الفقر والجوع والمرض، ثم يسعى لانتزاعها منه وإقـصائه حتى كأنه كان سبب يوم تكْـوينه أو وُجوده في هذه الحياة، والحال ليست كذلك...!!

 

فهيا بنا معاً لنزرع الأمـل ، نحو القِـمّة  لنرتقي سُلّـم هَـرَم الحضارة المنشودة حتى نصل ونعيش أو نتعايش على رَبْـوَتِـه ونـتـنافـس لنفوز بالجائزة ، كأحسن وأفضل حضارة متوازنة و متكاملة من بين الحضارات التي عرفتها البشرية ودَوَّنَـها التّـاريـخ، حيث ننتقي من كل حضارة ما تَـمَـيَّـزت به عن غيرها ونَـسُّـدَ الخَـلَل الذي أهملته ونصـنع القرار، مع أننا نؤمن بأن الحضارة حتى تكون الأمثل والمتكاملة لها عِـدّة جوانب يـبغي القيام بها جميعاً.(وسوف نتحدث عن تعريف الهرم الحضاري ونتطرق إلى مفهوم الحضارة الشامل ونعـرج عن كل جانب من جوانبها في مدونتنا).

 

طُمُوحنا وأهداف الموقع : نسعى إلى تحقيق بعض الأهداف منها:

  1. تحصيل الاطمئنان وراحة البال للإنسان والأخذ بيده إلى برّ الأمان ورفع معنويات الجانب الروحي لدى الجميع إثر مساعدته و قضاء حاجته أو تلبية رغبته وتحقيق أمنية له .
  2. خلق جو عائلي دافئ بين أفراد المجتمع وبث روح الأخوّة من خلال فتح المجال لمساعدة بعضهم البعض وإخراج الآخرين الذين يشعرون أو يعيشون في زاوية الوِحدة والعُـزلة بسبب احتياجاتهم أو معاناتهم... ودمجهم في المجتمع وجعلهم يستطعمون ويشعرون بعطف المجتمع ودفئه وحنان الأفراد حيث يولد آثارا إيجابية كثيرة تعود على مصلحة الفرد والمجتمع .(سوف نقوم بذكر تلك الآثار ونفصل أكثر حول هده النقطة في مدونتنا ).
  3. تجديد مفهوم الأخوّة الإنسانية ومعرفة متطلبات حقوقها من الجميع وتأصيل أو غرس ذلك في النفوس، مما يجعل الأفراد والذين هم نواة المجتمع يستشعرون المسؤولية، وأن القيام بقضاء حاجة الآخرين القاصرين أو تقديم يد المساعدة لمن يطلبها مسؤولية الجميع ، حيث يقودهم ذلك للتضامن والتلبية والتفاعل مع أي نداء أو قضية ، والنظر للحالة بعين إنسانية متجردة عن كل خلفية ، فيقدم فيها كل فرد بحسب وقدر ما يستطيع.( وسوف نتطرق للحديث عن مفهوم الأخوة الإنسانية وحقوقها في مدونتنا).
  4. نشر السلام والمودة بين الشعوب والمجتمعات وإزاحة الحقد والشحناء والبغض الذي صنعته الأحداث ، وتصحيح المفاهيم الخاطئة و الارتقاء بالجميع فكريا في التفكير نحو الآخر ،ومسح الصورة السيئة التي علقت في الأذهان من خلال الإعلام المُرتزق الهدّام أو بعض التصرفات السلبية من طرف أفراد لايمثلون توجهات مجتمعهم، فجعلت الآخر يُعَـمِّم النظرة التي أوقعت التباغض والتنافر وأوقدت نار الغِـل وأجّجّت الفتن فحصل عكس المطلوب والحكمة من وجود شعوب وقبائل مختلفة وهو التعارف بين الشعوب والقبائل والتعاون على البر والخير والتعامل فيما بينهم بالوُدْ والرّحمة والإحسان وإقامة العدل أو محاربة الشّـرْ والفساد والعُـدْوَانْ والوقوف بجانب المظلوم ونصرته على الظالم .
  5. زرع الأمل وبعثه في النفوس المصابة و إنقاذها من التدهور النفسي وقطع أسباب اليأس والقنوط الذي يسبب الانهيار العصبي وربما يتطور إلى مرحلة الانتحار أو سلوك طريق محفو بالأشواك والمخاطر، مِمَّا يُـؤدي إلى ارتكاب جرائم من أجل تجاوز المِحنة أو الأزمة ،وقد يُؤدي إلى امتهان نشاط لاخُلُـقي وغير قانوني يعود بأثاره السلبية وبأضراره على الفرد والمجتمع ، حيث أتحنا الفرصة لكل صاحب مِحنة وأزمة بوضع نداء مساعدة وعرضها على الجميع دون حدود...............

 

ولايزال المشروع في تطور إن شاء الله ...ونعمل جاهدين أن نطور ونبدع في مجالنا الذي تخصصنا فيه على حسب الإمكانيات والمؤهلات والمساعدات التي تصلنا ، من أجل تطوير المشروع وتطبـيـق الأفكار التي نأمل أن نُجسدها على أرض الواقع ، وتطوير الموقع من ناحية البرمجة وإثرائه بكل تقنية تزيد من تسهيل مَهَمَته بشكل أسرع و أفضل وأسهل ، ما استطعنا إلى ذلك سبيلاَ وأن نخدم الجميع بكل شفافية و نتعامل مع الجميع  بما يتماشى مع المعايير والقِـيَّـم والمبادئ التي اتفق عليها صفوة البشر العقلاء والنبلاء من كل الشعوب أوا لمنظمات الإنسانية العالمية التي تراعي كل جوانب متطلبات الحياة والنظر لكل فرد من جميع الشعوب في العالم بعين إنسانية ومعاملته بالرّحمة التي يريد كل إنسان أن يعامله بها غيره ، حتى يسود ويَعُـمَّ السّـلام ليعيش الكُلُ في وئام مادام على كوكب الأرض حياة للأنــام .

 

مرحبا بكم في موقع اللـُّقَـطَـة alluqata.com لنكون دوما معا لنزرع الأمل ، فبكم ومنكم وإليكم .

تعرف على اللُقطة

اللُقطة هي شبكة إجتماعية عالمية توفر خدمة إجتماعية بلغات متعددة، تساعد في التواصل وإيجاد: الأشخاص المفقودين، الأشياء، وكل ماضاع منك، كما تساعدك في التواصل مع صديقك، قريبك أو زميلك الذي لم تلتقي به منذ مدة طويلة لأسباب مختلفة.

Follow us

Lorem ipsum dolor sit amet, consetetur sadipscing elitr, sed diam nonumy eirmod.

تعرف على اللقطة

اللُقطة هي شبكة إجتماعية عالمية توفر خدمة إجتماعية بلغات متعددة، تساعد في التواصل وإيجاد: الأشخاص المفقودين، الأشياء، وكل ماضاع منك، كما تساعدك في التواصل مع صديقك، قريبك أو زميلك الذي لم تلتقي به منذ مدة طويلة لأسباب مختلفة.